علم التفسير
nav
search
globe
monitor
monitor
globe
arrow left

خيارات متقدمة للبحث

إضافة أو حذف أو تحرير مصطلحات البحث:

أي من هذه الكلمات
كل هذه الكلمات
عبارة محددة
Select resource types:
أسئلة وإجابات
فيديو
يجب أن تعرض النتائج:
تفاصيل كاملة
أسماء الكاتب فقط

  Share

تصنيف المادة: علم التفسير

هل تساءلت يوما لماذا توجد عدة مدارس مختلفة للاهوت المسيحي في حين يؤكد كل المسيحيين في الأساس على نفس الكتاب المقدس؟ هل يمكن أن يكون حقا من الصعب على الناس قراءة وفهم الكتاب المقدس؟ في بعض الجوانب، نعم.

في كثير من الأحيان يقرأ المسيحيون الكتاب المقدس من منظور العالم المعاصر. ويفسرون كلماته بناءً على فهمهم للغتهم الأولى، ومن وجهة نظر نظرتهم للعالم المعاصر.

لكن المعنى الوحيد الموثوق به وذات السلطان للكتاب المقدس هو ذلك الذي قصده الله وكتّابه. ولاكتشاف هذا المعنى، يجب على القرّاء معرفة كيف كانت تعمل اللغات العبرية واليونانية القديمة. ويجب أن يفهموا وجهات النظر نحو العالم والظروف القديمة. ويجب أن يكتشفوا كيف فكّر الكتّاب القدماء ونظموا حججهم.

علم التفسير هو علم وفن الشرح والتفسير. يتعامل علم التفسير المسيحي المسؤول مع الكتاب المقدس على كونه كلمة الله المعصومة من الخطأ والموحى بها، ويسعى لتطبيق المعاني الأصلية على العالم المعاصر.

أهداف تصنيف المادة:

  • توجيه الدارسين نحو القضايا، والمشاكل، والموارد الرئيسية المتعلقة بتفسير وتطبيق الكتاب المقدس.
  • تعريف الدارسين بالأدوات الرئيسية للتفسير المسؤول.
  • تعليم الدارسين طرق محددة لتطبيق أدوات التفسير لكل قالب مميز من الأدب في الكتاب المقدس.