الجحيم ومحبة الله
nav
search
globe
monitor
monitor
globe
arrow left

خيارات متقدمة للبحث

إضافة أو حذف أو تحرير مصطلحات البحث:

أي من هذه الكلمات
كل هذه الكلمات
عبارة محددة
Select resource types:
أسئلة وإجابات
فيديو
Results should display:
تفاصيل كاملة
أسماء الكاتب فقط

  Share

الجحيم ومحبة الله

السؤال:
لمَ ينبغي على المسيحيين اليوم أن يستمروا في اعتقادهم بوجود الجحيم؟
الإجابة:
تعلِّم كلمة الله أن إلهنا هو إله المحبة، وهذا مذكور بصراحة ووضوح في 1 يوحنا: "الله محبة". كما أن الكتاب المقدس يقول إن الله يريد أن يقبل البشر إليه كي تتصالح خليقته معه. وهكذا، هذه التصريحات جميعها قد تقودنا إلى طرح هذا السؤال: لمَ ينبغي أن نعتقد بوجود الجحيم، ذلك المكان الذي ينفصل فيه البشر أبديًا عن الله؟ حسنًا، حين نأخذ هذا السؤال ونذهب به إلى كلمة الله، سندرك أنه توجد نصوص على مدار الأناجيل، والرسائل، وسفر الرؤيا تتحدث عن ذلك المكان الذي لابد وأن يتواجد فيه من رفضوا عرض الله الجيد بالخلاص، منعزلين عن الله إلى الأبد. وباعتبارك تابعًا للمسيح، وكونك شخصًا يختبر بركات الله بالروح القدس، فهذا سيبدو لك عجيبًا، إذ كيف يمكن لأحد أن يرفض هذا العرض الرائع باختياره؟ لكننا مع ذلك نعلم مما نراه في عالمنا، ومن كلمة الله، أن البعض بالفعل يرفضون هذه العطية الصالحة. ولأن الله هو إله القداسة، والعدل، والمحبة، فإن من يرفضون عرض الخلاص في يسوع المسيح، فإن الجحيم يكون هو الخيار الوحيد المتبقي أمامهم، إذ أنهم لا يستطيعون التقدم إلى محضر إله قدوس إلا من خلال ذبيحة يسوع المسيح، وكفارته، وشفاعته. وهكذا، في حين نرغب نحن في خلاص العالم أجمع، ونذهب إلى جميع الأمم بإنجيل يسوع المسيح، لكننا مع هذا نعلم جيدًا أن البعض قد يرفضون، وأنهم لابد وأن يقاسوا عواقب رفضهم لله كما هو.

أجاب على هذا السؤال: Dr. Amy L. Peeler