لاهوت أسفار موسى الخمسة الغير مختلط
nav
search
globe
monitor
monitor
globe
arrow left

خيارات متقدمة للبحث

إضافة أو حذف أو تحرير مصطلحات البحث:

أي من هذه الكلمات
كل هذه الكلمات
عبارة محددة
Select resource types:
أسئلة وإجابات
فيديو
Results should display:
تفاصيل كاملة
أسماء الكاتب فقط

  Share

لاهوت أسفار موسى الخمسة الغير مختلط

السؤال:
لماذا يؤمن العديد من البشر أنه توجد وجهات نظر لاهوتية متناقضة في أسفار موسى الخمسة؟
الإجابة:
الأمر العظيم بخصوص أسفار موسى الخمسة هو أنها ليست نوع من وجهات النظر اللاهوتية المتجانسة أو وجهات النظر المتجانسة عن الله أو عن الحق الديني. فهي تمثل الحقائق المتنوعة بشكل غير مختلط نوعًا ما. لطالما أُعجبت بما قاله جي كيه تشسترتون G.K. Chesterton مرة. فقد قال أنه لا توجد ألوان مختلطة في الكتاب المقدس، هي كلها ألوان صريحة، والأمر متروك لكل جيل ليخلط الألوان معًا بطريقة تلائم هذا الجيل. وهذا ما نراه في أسفار موسى الخمسة. لدينا التصريحات القوية عن سمو الله الكامل، ولدينا التصريحات القوية عن قربه، ومعيته. وبطريقة حقيقية، إذًا، وكما قال تشسترتون، الأمر متروك لكل ثقافة، وكل موقف لكي نقدر أن نتفاعل مع هذا الحق بطرق متنوعة. ولكن في النهاية، هي ليست متناقضة حقًا. ليست الفكرة أنه في مكان لديك إله واحد وفي الأماكن الأخرى نجد أنه توجد آلهة كثيرة. بالعكس. فهو الإله الواحد، يهوه الواحد عبر الكتاب المقدس ككل ولكنه في بعض الأحيان يتم تقديمه من وجهات نظر مختلفة، وفي بعض الأحيان يتمسك الناس بهذه الاختلافات. فيجادلون: "حسنًا، إن كان الكتاب كله موحى به من الله، ألا يجب أن يكون كله متساو؟" حسنًا، الله لم يفعل الأمور بهذه الطريقة. فقد أعلن عن نفسه لأناس مختلفين في أوقات مختلفة وأماكن مختلفة وقدم نفسه لهم كما كانوا يحتاجون أن يسمعوه.

أجاب على هذا السؤال:

Dr. John Oswalt returned to the Asbury Theological Seminary faculty in 2009 as visiting distinguished professor of Old Testament.