تأريخ أسفار موسى الخمسة
nav
search
globe
monitor
monitor
globe
arrow left

خيارات متقدمة للبحث

إضافة أو حذف أو تحرير مصطلحات البحث:

أي من هذه الكلمات
كل هذه الكلمات
عبارة محددة
Select resource types:
أسئلة وإجابات
فيديو
Results should display:
تفاصيل كاملة
أسماء الكاتب فقط

  Share

تأريخ أسفار موسى الخمسة

السؤال:
لماذا نعتقد أنه يجب علينا أن نفسر أسفار موسى الخمسة على أنها آتية من أيام موسى؟
الإجابة:
أعتقد أننا عندما نأتي للنص الكتابي، فعلينا أن نترك الكتاب المقدس ليتحدث عن نفسه. فهو يدعي أنه موحى به. لدينا الدلائل الكافية التي تثبت أنه حق، لذا فما يقوله الكتاب المقدس أعتقد أنه علينا أن نقبله. وعندما نأتي إلى أسفار موسى الخمسة، يبدو لي أنه من الواضح أن موسى هو الشخص الذي يستقبل الإعلان من الله وفي الكثير من الأحيان يُقال له أن يكتبه. وعندما ننظر إلى بناء سفر التكوين، المواليد، "هذه مواليد ..."، يظهر أن كاتب واحد، كاتب بشري، قد كتب هذا السفر، وأن هذا الكاتب الواحد هو موسى. وعندما ننظر إلى الأسفار التاريخية، سواء ما قبل السبي أو ما بعده، فإننا ننظر إلى صموئيل والملوك وعزرا، ونحميا وأخبار الأيام، وكلها تشير إلى المواد التي من أسفار موسى الخمسة وتدعى أنه ناموس موسى. وعندما نأتي إلى العهد الجديد، فإن الأناجيل الأربعة، في الحقيقة، في تعاملها مع المواد التي من أسفار موسى الخمسة، تدعي أنها من موسى. وفي الكثير من الأحيان في كلمات ربنا يسوع المسيح نفسه. لذا، فيبدو أنه داخليًا وخارجيًا لدينا الدليل الذي يثبت الكاتب الواحد، وأن هذا الكاتب هو موسى، وأن الكتابة قد تمت تحت تأييد روح الله.

أجاب على هذا السؤال: Stephen J. Bramer