كاتب الرسالة إلى العبرانيين
nav
search
globe
monitor
monitor
globe
arrow left

خيارات متقدمة للبحث

إضافة أو حذف أو تحرير مصطلحات البحث:

أي من هذه الكلمات
كل هذه الكلمات
عبارة محددة
Select resource types:
أسئلة وإجابات
فيديو
Results should display:
تفاصيل كاملة
أسماء الكاتب فقط

  Share

كاتب الرسالة إلى العبرانيين

السؤال:
ما الأمور التي يمكننا أن نتعلمها عن كاتب الرسالة إلى العبرانيين من محتوى رسالته؟
الإجابة:
قال واحد من المفسرين أن كاتب الرسالة إلى العبرانيين هو غامض بغموض ملكي صادق تقريبًا، نحن لا نعلم من أين أتى ولا إلى أين ذهب. على الناحية الأخرى، توجد بعض الأمور التي يمكننا أن نتعلمها. نحن نعلم أن الكاتب كان بارع في كتابة اليونانية. أقترح البعض أن اللغة اليونانية للعبرانيين هي من بين أفضل التعبيرات اللغوية اليونانية التي نجدها في العهد الجديد. في نفس الوقت، هي ليست مثل اليونانية الأتستية (أي البارعة) Atticistic Greek، هي ليست يونانية مصطنعة للطبقات العليا. هي ليست يوناني أدبي فعلياً. هي مازالت يونانيو كوينية koine، ولكنها يونانية تُكتب على مستوى أرفع نوعًا ما.

نحن نعلم أن الكاتب كان على دراية جيدة جدًا بالعهد القديم، مما دفع الكثيرين ليجادلوا، أغلبية اللاهوتيون، أن يستنتجون لهذا السبب أن الكاتب كان يهودي. من الناحية الأخرى، توجد بعض المقاطع التي شجعت بعض اللاهوتيون أن يقولوا أنه كان مسيحي أممي، لأنه وحتى كمسيحي أممي، قد يكون أنه من خائفي الله الذين حضروا المجامع في طفولتهم، ويمكن للمرء أن يعرف العهد القديم جيدًا لأن العهد القديم كان قد تُرجم إلى اليونانية، والتي نسميها الترجمة السبعينية. ولكن لكون الأمور كلها متساوية، فالمعرفة التفصيلية الدقيقة للعهد القديم تبدو أنها تقترح أن الكاتب كان يهودي.

إن سفر العبرانيين ليس رسالة، هو ليس رسالة بمعناها التقليدي. لا يوجد عنوان للرسالة يعطي اسم الكاتب والمرسل إليهم ثم تحية وربما قائمة من الأسماء التي يتم تحيتها. في النهاية، هي عظة، أو خطبة. فنعلم أن الكاتب كان معتاد على الوعظ. في الغالب كان يحب الوعظ. وإن كانت رسالة العبرانيين مؤشر، فيبدو أنه كان يحب الوعظات الطويلة. وكان يحب اللاهوت. الأمر الفريد فيما يختص العبرانيين هو أنه لدينا مقطع لاهوتي، ثم لدينا التطبيق أيضًا. ثم مقطع لاهوتي، ثم التطبيق، وهكذا. والمقطع اللاهوتي هو في الكثير من الأحيان تفسير للكتاب المقدس، تفسير للعهد القديم. فالكاتب كان يحب دمج اللاهوت والتطبيق.

أجاب على هذا السؤال: Dr. Eckhard Schnabel

Dr. Schnabel is Professor of New Testament Studies at Gordon-Conwell Theological Seminary in Boston MA.